الرجاء يسحق فيتا كلوب بثلاثية نظيفة ويقترب من اللقب

الأخضر على بعد خطوة من التتويج بكأس "الكاف" الثاني في تاريخه

53

سحق فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم، ضيفه فيتا كلوب الكونغولي بثلاثة نظيفة، في مواجهة ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي، التي جرت الأحد على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء.

وضغط مهاجمو الرجاء على دفاع فيتا كلوب منذ أول دقيقة في المباراة، التي عرفت اتجاها واحدا وهو مرمى الحارس نيلسون، لكن دون تسجيل نتيجة تذكر حتى الشوط الثاني، حين تمكن اللاعب سفيان رحيمي من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 47، ليعود اللاعب نفسه ويوقع الهدف الثاني بعد ذلك بـ14 دقيقة، أما الهدف الثالث فجاء عن طريق ضربة جزاء تكلف بتسديدها بنجاح محمود بنحليب في الدقيقة 65، ليرفع رصيده من الأهداف في منافسات كأس “الكاف” إلى 12 هدف متربعا بذلك على رأس قائمة هدافي البطولة، لتنتهي المباراة بفوز كاسح للخضر بثلاثة أهداف دون مقابل.

وعلاقة بالموضوع، قال الإسباني خوان كارلوس غاريدو مدرب الرجاء، إنه سعيد جدا بما قدمه فريقه خلال المباراة، وأضاف في الندوة الصحافية التي انعقدت مباشرة بعد انتهاء المباراة، أن فيتا كلوب فريق قوي، وليس من السهل الفوز عليه. ولم يخف غاريدو أن مواجهة الإياب ستكون حامية بين الفريقين، وأوضح: “مباريات النهائي تلعب في شوطين، نحن تقدمنا بشوط، لكن ما يزال أمامنا عمل كبير في كينشاسا، فيتا كلوب لن يستسلم، وسيحاول العودة في النتيجة، لذلك علينا الاستعداد جيدا للإياب، لأنه لم يحسم شيء بعد”.

أما المدرب الكونغولي فلوران مبينغي فأوضح خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المواجهة، أن فريقه انهزم بحصة ثقيلة مما سيصعب مأموريته في الإياب، وأضاف: “برأيي أن حكم المباراة كان مجحفا في حقنا، ولكن النهائي يلعب في شوطين ولم يحسم شيء بعد، والإياب في كينشاسا سيكون مختلفا، فإذا كان مركب محمد الخامس يتسع لـ60 ألف متفرج، فملعب كينشاسا يحضر فيه 100 ألف، والرد سيكون هناك”.