رونار يدافع عن اختياراته ويؤكد قدرته على تحقيق التأهل

تمسك بدرار وبوصوفة وأعاد بنعطية وبوفال إلى التشكيلة

57

أصر الفرنسي هيرفي رونار مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم، على توجيه الدعوة لكل من اللاعبين امبارك بوصوفة ونبيل درار، بالرغم من أن الأول بدون فريق والثاني خرج من لائحة ناديه فنربخشة التركي. وقال رونار في الندوة الصحافية التي عقدها الخميس بالمركب الرياضي محمد الخامس بالدارالبيضاء، إن “بوصوفة ودرار من بين اللاعبين المهمين لدي ولن أتخلى عنهما مهما حصل، لقد حققنا معا التأهل إلى كأس إفريقيا لسنة 2017 بالغابون، كما استطعنا تحقيق حلم التأهل إلى كأس العالم 2018 بروسيا، لذلك هما أكثر من مجرد لاعبين بالنسبة إلي وسأواصل المناداة عليهما”. وتابع، “لدي هدفان يجب تحقيقهما مع المنتخب الوطني، الوصول إلى “كان 2019″ والسعي لتحقيق اللقب، عندما أفشل في ذلك سأتحمل المسؤولية كاملة، ويمكنكم محاسبتي آنذاك”.

وفي جانب آخر، أوضح الناخب الوطني أن عودة العميد مهدي بنعطية مبررة بقوله “لا شك أنكم تابعتم بنعطية مع فريقه في الفترة الأخيرة، وخاصة في آخر مباراة له مع اليوفنتوس الإيطالي ضد أي سي ميلان، إذ ظهر بشكل جلي أنه أصبح جاهزا، ولهذا قرر العودة”. وكان الدولي المغربي مهدي بنعطية لاعب فريق يوفينتوس الإيطالي لكرة القدم، وعميد الأسود قرر العودة إلى صفوف المنتخب الوطني بعد غيابه عن آخر ثلاث مباريات أجراها الأسود برسم إقصائيات كأس أمم أفريقيا 2019.

وقال العميد عن فترة غيابه: “اخترت عدم الالتحاق بصفوف المنتخب سابقا لأسباب منها أني لم أكن في كامل لياقتي لقلة التنافسية ولم أكن ضمن تشكيلة فريقي بشكل مستمر، كان من الواجب أن أقول إني لست جاهزا لأن هذه هي الحقيقة، كما أن المنتخب يتوفر على مدافعين جيدين، وإن غبت فلا خوف عليه”.

كما عاد إلى المنتخب بعد غياب طويل المهاجم سفيان بوفال لاعب فريق سيلتا فيغو الإسباني وأكد اللاعب أنه مستعد بشكل جيد ومتحفز لخوض المواجهات مع النخبة الوطنية، ولن يبخل بأي مجهود في سبيل تقديم مستويات جيدة لضمان مكانته والدفاع عن الألوان الوطنية.